موقع جوابك التعليمي
0 تصويتات
في تصنيف عام بواسطة (275ألف نقاط)

اسمه وشرف مكانته

هو العباس بن عبد المطلب بن هاشم عم رسول الله r، ويكنى أبا الفضل، ولد في مكة قبل مولد الرسول r بعامين أو ثلاثة. وأمه نتيلة بنت جناب بن كليب، وهي أول من كسا الكعبة الحرير والديباج، وذلك أن العباس t ضاع وهو صغير، فنذرت إن وجدته أن تكسو البيت، فوجدته ففعلت. له أحد عشر أخًا، وست أخوات. وقد وُلد للعباس عشرة من الذكور ما عدا الإناث.

حاله في الجاهلية

كانت السقاية لبني هاشم، وكان أبو طالب يتولاها، فلما اشتد الفقر بأبي طالب، أسند السقاية إلى أخيه العباس، وكان من أكثر قريش مالاً، فقام بها، وعليه كانت عمارة المسجد. وكان نديمه في الجاهلية أبا سفيان بن حرب.

قصة إسلامه

لم يعلن العباس t إسلامه إلا عام الفتح، مما جعل بعض المؤرخين يعدونه ممن تأخر إسلامهم، بيد أن روايات أخرى من التاريخ توحي أنه كان من المسلمين الأوائل، ولكن كتم إسلامه؛ يقول أبو رافع خادم الرسول r: "كنت غلامًا للعباس بن عبد المطلب، وكان الإسلام قد دخلنا أهل البيت، فأسلم العباس، وأسلمت أمُّ الفضل، وأَسْلَمْتُ، وكان العباس يكتم إسلامه".

فكان العباس t إذن مسلمًا قبل غزوة بدر، وكان مقامه بمكة بعد هجرة الرسول r وصحبه خُطَّة أدت غايتها على خير نسق، وكانت قريش دومًا تشك في نوايا العباس t، ولكنها لم تجد عليه سبيلاً، كما ذُكِرَ أن الرسول r قد أمر العباس t بالبقاء في مكة.

بيعة العقبة

وفي بيعة العقبة الثانية عندما قدم مكة في موسم الحج وفد الأنصار، ثلاثة وسبعون رجلاً وامرأتان؛ ليعطوا الله ورسوله بيعتهم، وليتفقوا مع الرسول r على  أنهى الرسول r نبأ هذا الوفد إلى عمه العباس t، فقد كان يثق بعمه في رأيه كله، فلما اجتمعوا كان العباس t أول المتحدثين فقال: "يا معشر الخزرج، إن محمدًا منا حيث قد علمتم، وقد منعناه من قومنا، ممن هو على مثل رأينا فيه، فهو في عز من قومه، ومنعة في بلده، وإنه قد أَبَى إلا الانحياز إليكم واللحوق بكم، فإن كنتم ترون أنكم وافون له بما دعوتموه إليه، ومانعوه ممن خالفه فأنتم وما تحملتم من ذلك، وإن كنتم ترون أنكم مسلِّموه وخاذلوه بعد الخروج به إليكم فمن الآن فدعوه، فإنه في عز ومنعة من قومه وبلده".

وكان الرسول r يذكُر بالمدينة ليلة العقبة فيقول: "أيِّدتُ تلك الليلة بعمّي العبّاس، وكان يأخذ على القومِ ويُعطيهم".

أهم ملامح شخصيته

كان العباس t جوّادًا مفرط الجود، وصولاً للرحم والأهل، فطنًا إلى حدّ الدهاء، وبفطنته هذه التي تعززها مكانته الرفيعة في قريش، استطاع أن يدرأ عن الرسول r حين يجهر بدعوته الكثير من الأذى والسوء.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
مرحبًا بك إلى جوابك، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من قبل المختصين في المجال .. اجابة لجميع الاسئلة التعلمية في جميع المراحل التعليمية من قبل استاذة مختتصين

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
0 إجابة
سُئل مايو 2 في تصنيف عام بواسطة ta (18.5ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل مايو 5 في تصنيف عام بواسطة ta (18.5ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل مايو 8 في تصنيف عام بواسطة mo7mad (275ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل مايو 7 في تصنيف عام بواسطة mo7mad (275ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل مايو 7 في تصنيف عام بواسطة mo7mad (275ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
0 تصويتات
1 إجابة
...